Mohammed AlMusaeed

مقابله مع الإعلامي المبدع محمد المساعيد

غاب لمدة طويلة عن الشاشة الملونة ولكنه عاد الى الاذاعة في هذا الوقت لظروفه الدارسية الحالية، إعلامي متألق له وجوده وكيانه الخاص حيث فرض نفسه في الساحة الاعلامية، إعلامي من الصعب وصفه بأسطر قليلة،  يقدم حالياً برنامج نجوم في الابراج على Kuwait FM والذي ابدى حماسه الشديد اثر عودته الى المحطة الاذاعية، فهو عرف ببرنامج فوضة ولا موضة الذي عرض على قناة الوطن لمدة 3 سنوات، فعلى الرغم من المكانة التي احتلها في الاعلام المتلفز الا انه لم يخفي اشتياقه للتقديم الاذاعي، الإعلامي محمد المساعيد، حيث كان في حوار شيق امتعنا بمرحه المعتاد وقدرته الرائعة على التواصل مع طاقم  «خلييجيسك» وتواضعه، ليكشف أسراره حيث تحدث عن اعماله وحياته المهنية والمستقبلية القريبة، ولم يخفي طموحه بالوصول الى مناصب عليا في المستقبل حيث صرح بانه يتمنى ان يصبح وزيراً، ووضع من العضو فيصل الدويسان قدوة امامه في قدرته على الوصول الى مجلس الامة.

كيف كانت بدايتك في دخول عالم التقديم؟ 

بداياتي كانت منتصف 2004 مع  قناة الرأي، بعدها انتقلت الى المرينا اف ام ومن ثم الى اذاعه كويت اف ام وأخيراً قناة الوطن، كان ذلك قبل أن أعود الى كويت اف ام.

من هو الشخص الذي شجعك على دخول هذا المجال؟ 

أخي، المخرج ضياء المساعيد، حيث وجدت عشق التقديم والإعلام موجود في عائلتنا، فلدينا أنا وأخي حب الإعلام الذي أخذناه من خال والدي عبدالعزيز المساعيد، وأنا شخص أحب القراءة والسفر وتخصصي علم نفس فجميع هذه الأشياء ساعدتني في دخول المجال، وربطت كل شي تقريباً حيث في السابق لم يسمح لي معدلي بأن أتخصص في مجال الإعلام بجامعة الكويت ولكن لله الحمد وجدت الشيء القريب من هذا المجال ومجالي الحالي فادني كثيراً بالإعلام تقريباً، استطيع ربط ما درسته بالإعلام مثلاً: تستطيع تقييم حالة الضيف وكيفية التعامل معه.

كيف كان شعورك بعد سماعك لخبر قبولك بقناة الرأي؟

أحسست بالفرح الشديد، كهؤلاء المقبولين في برنامج ستار أكاديمي وسوبر ستار (يضحك) ولأنه أول تلفزيون كويتي خاص ينطلق، وجميع طاقم العمل تقريباً كانوا شباب كويتيين من منتج ومخرج فأحسست بفرح شديد، وبعدها اول من التقيت به كان الاستاذ فيصل الدويسان النائب الحالي مقدم برنامج فيتو في ذلك الوقت فأمسك بأيدينا وساعدنا كثيراً وأخذنا دورة تدريبية وتعلمت منه الكثير، بعد ذلك قابلت الاستاذ بسام العثمان وأخذت لديه دورة تدريبية مكثفة، كانت مدة هذه الدورات 5 أشهر تقريبا ولله الحمد تدربت على أيادي نخبة في مجال الإعلام الكويتي، وبعدها انتقلت للإذاعة وكنت أتساءل لم لا أجرب شيء جديد؟ فدخلت مجال الإذاعة ليكسبني ببعض الخبرة، فكان العرض مناسباً جداً واستفدت كثيراً وفي بعض المرات كنت أضع الأغاني على الهواء ونجرب (Mixer)  والأجواء كانت ممتازة للغاية. ففي بداياتي اختصرها بالتدرب على نخبة من الأيادي الكويتية وأول اجهزة إعلامية معقدة وجديدة كانت بالكويت من مرينا اف ام او حتى تلفزيون الوطن.

ما هي الأسباب التي جعلتك تنتقل لقناة الوطن؟

انتقلت للقناة لنفس أسباب انتقالي الى قناة الرأي، لأنه كان تلفزيون جديد وشبابي، وأيضا أريد الرجوع للشاشة الملونة بعد اكتسابي لقليل من الخبرة الكافية لقيادة البرنامج فوضة ولا موضة، فتلك التجربة أعطتني الكثير من الثقة بالنفس.

ما هو البرنامج الذي أحسست بإنطلاقتك الى عالم النجومية من خلاله؟ 

فوضة ولا موضة بكل تأكيد لأنه برنامج شبابي وفكرته جديدة، وكان حديث الساعة في ذلك الوقت، فهناك ناس أحبته وناس انتقده، وبالأخير معظمهم اجمعوا بانه برنامج يستحق المتابعة والإهتمام.

الكل كان يتوقع نجاحك كمنشد ديني قبل التقديم والإعلام، ما هو السبب الذي جعلك تغير وجهتك من الإنشاد الى التقديم؟

هذا المجال يعتبر جميعه متشابه، ولكني لاحظت ووجدت أنه  لدي الموهبة والقدرة على التقديم، والموضوع بأكمله موضوع حب للشيء الذي أريد القيام به والنجاح من خلاله، ووجدت نفسي قادر على التقديم واجادته بطريقتي، وموضوع الإنشاد: كنت بجمعية الإصلاح مسؤول بالصحبة الصالحة وعضو بالقائمة الإتلافية ووجدوا بان لدي القدرة على القيام بالإنشاد وامتلاك الصوت القادر على أداء هذه الأناشيد وهو سؤال يطرح علي كثيراً لكن المهم هو اقتناعي بالشيء الذي أريد القيام به.

الم تجد بأنه من الممكن انه تكون في حالة ضغط من زملائك السابقين بالجامعة لما عرفوا بأنك من مؤيدي القائمة الإتلافية ومسؤول على الناشئه بالصحبه الصالحه بكيفان، وفجأة تقديم برنامج يتكلم عن الموضة؟

بالنسبة لي لم اقترف خطأ، فهذه قناعتي الشخصية، وكلام الناس كثير ولا ينتهي (واللي عاجبه عاجبه والي موعاجبه ما يشوف شر)

هل هنالك أي نية للعودة الى الإنشاد؟ 

أنا لم أدخل هذا المجال طويلااً، فقط كان لدي ألبوم واحد مكون من 6 أناشيد، وحالياً الأناشيد تعتبر كالغناء في اعتمادها على الصوت فقط مع اختلاف الكلمات طبعاً واذا وجد هناك عرض لأغنية مناسبة سواء وطنية كانت أو عن الأسرة أو الأخلاق أو الأم لم لا؟

ما هي أسباب خروجك من قناة الوطن؟

الوطن أعطاني عرض لم يناسب متطلباتي، وكان بيننا عرض وطلب ولم نتفق عليه.

محمد المساعيد هناك العديد من الجماهير تتساءل عن اختفائك المفاجئ عن الساحة الفنية، أين كنت في هذه الفترة؟ 

بهذه الفترة الأخيرة قدمت على طلب انتساب في جامعات خاصة بايطاليا للمجال الإعلامي وبعدها قبلت لله الحمد، فذهبت الى  ايطاليا وتعلمت اللغة الإيطالية وأصبحت فترة ابتعادي عن الإعلام خيرة بالنسبة الي، لكي استطيع الرجوع الى الساحة بشكل جديد وطرق جديدة، وهي كانت عن طريق الإنتساب اي بمعنى اذهب الى ايطاليا اسبوعين او ثلاث وارجع للكويت واستطيع الدراسة على الانترنت، وكانت تقريبا 3 أشهر ولكن بعد ان رزقنا الله بابني فهد عدت الى البلاد وان شاء الله فترة ونرجع مرة أخرى الى ايطاليا.

بعد خروجك من الساحة الفنية وإبتعادك لأشهر، ما هو شعورك بعد العودة الى إذاعة الكويت ؟

بعد وصولي إلى الكويت عرفوا بانني عدت فقدم لي عرض من الرأي، واليوم، وإذاعة الكويت أثناء فترة تواجدي الآن لحين أعود الى ايطاليا، فدرست العروض التي قدمت لي ووجدت عرض إذاعة الكويت انسب الي، واحترم هذه القناة كثيراً لأنها أخرجت جميع المذيعين المتميزين الذين نراهم الآن تقريباً من إذاعيين او بالتلفزيون حتى من الخليج وليس من الكويت فقط .

احسست بأن الزاوج صعب المهمة عليك كإعلامي؟ 

لا بالعكس، كانوا يقولوا الناس ستفقد العديد من معجبينك، والتعامل معهم سيصبح أصعب بكثير من ذي قبل، بالعكس أنا أراه زادني، واذا لديك زوجة صالحة ومشجعة وتدفعك للأمام، فهو شيء محفز ويزيدك فخراً، ووراء كل رجل عظيم  إمراة عظيمة.

كيف تجد التقديم الإذاعي؟ 

الإذاعة لها جوها الخاص، فالإذاعة أصعب بكثير، الناس تسمع صوتك وتتجاوب معك فقط عن طريق الصوت، لا من الشكل ولا الديكور ولا الموثرات والمونتاج، من الممكن بأنهم يعرفوا شكل المذيع فيتماشون معه لكن صعوبته بطريقتك في القاء الكلام وقدرتك على التنقل بالحديث فتارة تحتاج أن ترفع نبرة الصوت، وتارة تقللها، حتى اذا أردت مقاطعة الضيف الذي تقابله والإنتقال الى سؤال أخر بنفس الوتيرة يكون أصعب على المذيع، أما في التلفزيون فمن الممكن أن يندمج المشاهد بأشياء أخرى غير الصوت من شكل المذيع وديكور الأستديو وبعض الفقرات والمونتاج، فالإذاعة لها جمالها الخاص وأحكامها فمن الأفضل أن يكون البرنامج الإذاعي مذاع على الهواء مباشرة فيكون الضيف متفرغ أن يجاوب ولكن بالتلفزيون أكثر البرامج تسجل ولا يكون بها طابع من الحقيقة، وتصبغ بطابع الجدية أكثر، وأيضا من الممكن أن يطلب الضيف إلغاء السؤال الموجه إليه أو تغيير اسلوب السؤال المطروح عليه.

أساعدك أخاك ضياء المساعيد على قرار عودتك الى الإذاعة؟

أستشير أخي بهذه القرارات وساعدني كثيراً في عودتي، لكن بالأخير القرار يكون قراري في حالة العودة.

ممكن نبذة عن برنامجك الحالي نجوم في الأبراج؟ 

البرنامج كان موجود من قبل في سنة 2007 ولكن في هذه السنة رأيت فيه التطور الملحوظ، فهو الان أكثر حركة وكأننا أنا والضيف في طائرة وننتقل من بلد لأخرى ونحن على الهواء مباشرة، فيقدمون لنا قهوة وحلويات وعصير وهناك هدايا للضيف، أشبه ببرنامج تلفزيوني على الهواء فقط نحتاج الى كاميرتان وسنتمكن من عرضه على التلفزيون مع بعض المونتاج، واختلفت طريقة اختيار الضيوف فكانت في السابق فقط من المجال الفني لكن في الاسبوع الماضي بالتحديد قابلت الإعلامي السابق والوزير السابق سامي النصف وقبلها الإعلامية امل عبدالله واستمتعت بمقابلتهم كثيراً بصراحة.

تحب البرامج التي يكون فيها التقديم لوحدك أم مع مقدمين آخرين كصباح الوطن؟

لا تفرق كثيراً، لكن أهم شيء في البرنامج أن يكون ال(Cast) منظم ومريح وسهل التعامل مع من مخرج ومعد ومنتج وغيرهم .

من هو قدوتك بالإذاعة ؟

(Ryan Seacrest) هو ليس بقدوه أكثر من ما هو إعجاب، فأكثر برامجه على قناة E! ولديه العديد من البرامج الإذاعية، أحب طريقته بالتقديم، أما محلياً نادية صقر، فيصل الدويسان، أحب قدرته على التحدث بالعربية بطلاقة، كلماته تحتوي على مفردات صعبة باللغة العربية أحياناً فيجعلك تضطر للبحث عنها عن طريق المعجم (يضحك) لكن أنت كشخص عربي محتاج لسماع هذه المصطلحات، وفي المجال التلفزيوني ايمان نجم بكل تأكيد.

قدمت في محطتين إذاعيتين بالكويت وهم مرينا اف ام ومحطة الكويت، من تراه الأفضل بصراحة؟

بصراحة المرينا اف ام كإمكانيات وأجهزة وتقنية أفضل بكثير من محطة الكويت، لكن كجو عام محطة الكويت أفضل وأرتاح اليها كثيراً، فهي تعتبر بيت كل مذيع كويتي.

عرفنا أن لديك بعض ميول لمتابعة الأفلام وتقييمها، ما هي نوعية الأفلام التي تعجبك ؟

أحب أفلام هوليوود وأتابع الافلام الهندية، الدراما القصة وليست التراجيديا عموماً، أفضل فيلم لدي هو:

 (Legends of the Fall and The Silence of the Lambs)

والممثلين الذين استمتع بمشاهدة أفلامهم أنتوني هوبكنز، براد بيت، جوليا روبرتس، جورج كلوني، توم هانكس، ورأيي بفيلم جورج كلوني الأخير: لم تعجبني قصته ولا تمثيل جورج كلوني والغريب بأنه مرشح اوسكار وغولدين غلوب (وجهة نظر) والمخرجين ستيفين سبيلبيرغ كبير المخرجين .

ما هو الفيلم الذي وجدته مشابه لحياتك المهنية؟

مورننج غلوري، نفس الجو لبرنامج صباح الوطن والمنتج كان يشابه منتجنا، هذا كان مشابه لحياتنا في البرنامج كثيراً.

برأيك عالم الإذاعة بالكويت له مستقبل ؟ 

نعم أكيد، نستطيع أن نرى المذيع السابق فيصل الدويسان أصبح عضو بمجلس الأمه، لم لا؟ فمستقبل المجال الإذاعي في الكويت قوي جداً، المشكلة بالإعلاميين ليس بقلتهم لكن مشكلة في جودتهم، فهي مفقودة والمتميزين قلة ونرى تخبط في هذا المجال من ناحية دمج نقابلة الممثلين مع الإعلاميين، وايضاً لا يوجد في الكويت مدينة إعلامية، يوجد ضعف أكيد، ولكن المشكلة أن مجالنا أصبح مجال شهرة فقط، قم بسب بعض المشاهيير والقي بعض الشتائم فتصبح مشهوراً وأسهل مجال للشهرة حالياً تويتر، فالموضوع هو قضية إعلامية وقضية دعاية، ونشاهد الآن الإعلامي مقدم ومذيع وممثل ومغني، أنا أجده تخبط في المجال الفني عموماً وليس الإعلامي، لكني أنا احب أكون محمد المساعيد الإعلامي فقط وسأركز على هذا الجانب من حياتي المهنية.

ما هي اقتراحاتك لتطوير المجال الإعلامي؟

التلفزيون الكويتي منذ مدة نسمع بتخصيصه وبأن هذا القرار سيفعل، الى الآن لم نجد لتطبيقه شيء من الصحة، واهم قرار الآن هو البدء بهذا الإتجاه، فرجوع التلفزيون الكويتي الى الساحة وجعل العديد من المشاهدين يتلهفون لرؤية القناة مجدداً هنا سنرى التطور لهذا المجال بشكل عام.

هل من الممكن رؤيتك في المجال الفني كممثل أو منتج أو مخرج أو مؤلف ؟

من ناحية التمثيل وصلتني العديد من العروض للتمثيل لكني رفضتها، أحب التركيز حالياً على شخصيتي كإعلامي، ولكن من الممكن المشاركة كمنتج في المستقبل أو كاتب لأغنية معينة فأنا أحب الكتابة.

من هم أكثر الأشخاص الذين أحببت طريقة التعامل معهم؟

بالاذاعة: توجد معيدة الآن ممتازة جداً وأحببت طريقة التعامل معها وهي أميرة نجم في برنامج نجوم في الأبراج.

بالتلفزيون: طاقم صباح الوطن.

ما هي بنظرك مقومات الإعلامي الناجح ؟ 

في الأول أرى الموهبة هي أساس كل شي للإعلامي، فكل شخص له موهبته الخاصة، هناك ناس تصلح للغناء وهناك من يصلح للتمثيل وهناك من يصلح للأعمال اليدوية، ويجب الكفاح للوصول للهدف المنشود وأكيد هناك طرق للإهتمام بهذه الموهبة وتنميتها عن طريق الدورات والقرائة والسفر والمطالعة هذه جميعها ستساعد أي إعلامي موهوب على النجاح .

ما هو رأيك بإيقاف حفلات هلا فبراير؟

الحفلات لم توقف ولكنها تأجلت وسبب الوقف ليست إدارة الحفلات، ولكنه الفنانين نفسهم وهذا الشيئ راجع لهم.

ما هو رأيك بالوضع السياسي في الكويت؟ 

الوضع السياسي شي طبيعي ان يكون فيه تأجج وهدوء، وهذا يحدث في كل الدول، والحكومة وأهل السياسة هم أدرى بهذا الوضع وعسى الله يحفظ وطننا.

بطاقتك الشخصية؟

– محمد المساعيد

– 25/9/1979

– متزوج

– أب لولد اسمه فهد

– خريج جامعة الكويت (علم نفس)

دولتك المفضلة؟ 

ايطاليا.

فريقك المفضل؟ 

أنا نادراً ما أشاهد الرياضة لكني مع المنتصر دائماً (يضحك) اذا احد سألني أجاوب عليه بأن فريقي انتصر.

أكلتك المفضلة؟

همبرجر.

أفضل مغني؟

أفضل الصوت النسائي، عالمياً أحب ليدي جاجا وبيونسي وانريكي وشون بول. عربياً نجوى كرم واليسا ونانسي وعمرو دياب، احب العربي الذي يميل للغربي اكثر.

طموحك في المستقبل؟ 

طموحي بأن أصبح وزير في يوم ما.

كلمة أخيرة؟ 

شكراً على المقابلة الممتعة، والى الآن وجدت الجميع من الموظفين في هذه المجلة من الشباب وواضح جداً العمل الممتاز، أكثر شيء من الموظفين من العنصر النسائي (يضحك) استعمار استعمار، وإن شاء الله نرى المزيد من التقدم والإزدهار لهذه المجلة والله يوفقكم.

حوار: عبدالرزاق بهبهاني




There are no comments

Add yours